دور المؤسسة العسكرية في السياسة التركية 1997-2007 دراسة مقارنة

منال محمد الصالح

الملخص


يتمتع جنرالات العسكر بسلطة قوية تكفي لتقويض سلطة السياسيين المنتخبين ديمقراطيا ويعود ذلك الى الدور المركزي الذي يلعبه العسكر بموجب الدستور والقوانين ، فضلا عن تراث التعاليم والمبادئ التى تشربت بها النخبة العسكرية على مدى العقود السابقة، فمهمته الحافظ على استقلالية النظام السياسي قدر الإمكان، فهو لن يتدخل  إلا فى حالات تدهور الأوضاع التي  تهدد الدستور ومبادئ الدولة.

           الا ان مجي حزب العدالة والتنمية الى السلطة شكل تحديا قويا للمؤسسة العسكرية وادى الى تراجع مكانتها بسبب إضعاف ايديولوجية حلفائها العلمانيون مقابل صعود تحالفات المؤيدين للإسلاميين فضلا عن التزام تركيا بمعايير كوبنهاكن ،  بدلالة فشل الانقلاب الإلكتروني" الذي قام به الجيش  ضد ترشيح عبد الله غول من حزب العدالة والتنمية لمنع فوزه في الانتخابات الرئاسية واشغال منصب رئيس الجمهورية في محاولة لتنبيه حلفائهم  المدنيين الى  خطورة التهديدات  التي تمثلها الرجعية الإسلامية ،  بالرغم من ذلك لم تتراجع حكومة حزب العدالة والتنمية وفرضت سلطتها على الجيش وتم انتخاب غول رئيسا للجمهورية مما ادى الى فشل تلك المحاولة الانقلابية فاعتبرت بعض الاوساط ذلك بداية النهاية لوصاية الجيش على السياسة التركية.

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.143


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2018