إشكالية التنمية في ظل غياب تصوّر واضح عن الحكم في الفكر الإسلامي

جميلة بالقروي

الملخص


تهدف هذه المقالة إلى تفهّم أشكال التنمية وتطوّرها في الفكر الإسلامي والفكر المعاصر بالكشف عن مرجعياتها وأدوار النخب السيّاسية المهتمّة بالتأصيل والتشريع لها، ولا يتأتّى ذلك إلاّ برصد تحوّلاتها في علاقتها بالحكم وقدرة الحاكم على اختلاق التنمية كوسيلة للسيطرة على الحياة العامّة والخاصة بغية تشكيل نموذج يخصّ حاكما دون غيره. لهذا جمعنا في مقاربتنا بين مستويين: أوّل تحليلي يتمثّل الإشكالية ويعرض المفاهيم المتعلقة بها، وثانٍ نقدي يكشف تصورات الحكم في الفكر الإسلامي ومواطن القصور في هذه المقاربة وآثارها السلبيّة في حياة المجتمعات الإسلامية والمعاصرة وذلك بمحاولة الربط بين التنمية والحكم والاستقرار بما أنّ أغلب دول الشرق الأوسط تعاني من اللاستقرار.

    وقد قسّمنا مقالتنا إلى مرحلتين أولى تُعنى بإشكاليّة التنمية وما شهدته من مراجعات وتحويرات بين الماضي والحاضر وبين الاصطلاح القرآني والتراث الفقهي والتشريع الإسلامي، وثانية تهتم بمدى مساهمة معايير الحكم الإسلامية في تحقيق التنمية كما نبيّن في هذه المرحلة العلاقة بين التنمية وأشكال الحكم المتغيرة.


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


خزان الوقائع العالمي  © 2020