تعرية التربة في منطقة جبال الخليل في الضفة الغربية في فلسطين دراسة في الجيمورفولوجيا التطبيقية

امال أبو صبحة

الملخص


تناول هذا البحث موضوع تعرية التربة في منطقة جبال الخليل في الضفة الغربية في فلسطين. كدراسة تطبيقية تم من خلالها تثبيت 9 محطات قياس لجمع عينات من التربة المنجرفة بعد كل عاصفة مطرية. تبلغ مساحة كل محطة منها 100م2. موزعة بطريقة تمكن من تعميم النتائج التي تم التوصل إليها على سائر أجزاء منطقة الدراسة. كما وزعت محطات القياس في منطقة الدراسة على ثلاثة استخدامات للأرض هي: الأشجار المثمرة والمحاصيل الحقلية والمناطق الرعوية بحيث تغطي أغلب الظروف الطبيعية لمنطقة الدراسة.

قسم البحث إلى عدة بنود: تناول البند الأول منها الإطار النظري والمنهجي للدراسة أما الثاني فقد تناول التعريف بمنطقة الدراسة وخصائصها الجيولوجية، والمناخية، وطبيعة التربة فيها وبيان دور هذه الخصائص في موضوع الدراسة. وبين البند الثالث الخصائص المورفومترية لمحطات القياس التي تم تثبيتها لإتمام عملية الدراسة. ويشمل البند الرابع أنماط التعرية المائية التربة.

لقد توصلت الدراسة إلى أن كمية التربة المنجرفة تختلف من استخدام إلى آخر. حيث كانت أعلى كمية في منطقة المراعي 17 طن /كم2، وتأتي في المرتبة الثانية مناطق المحاصيل الحقلية 4.59 طن /كم2 وفي المرتبة الثالثة مناطق الأشجار المثمرة 2.41 طن /كم2 لتمثل بذلك نمط التعرية الغطائية.

أما كمية التربة المنجرفة بسبب المسيلات المائية على مدار العام 2014 – 2015 فقد بلغت 0.0569 طن /كم2.

تتأثر كمية التربة المنجرفة بعدد من المتغيرات هي:

  1. متغير خصائص المطر من حيث الكمية والغزارة.
  2. متغير نسبة الجريان السطحي.
  3. متغير خصائص التربة.
  4. متغير استخدامات الأرض.
  5. متغير الغطاء النباتي.

كما بينت الدراسة الدور الفاعل للجريان السطحي في انجراف التربة، وطبيعة العلاقة بينه وبين نسبة الرشح الحقلي وحجم حبيبات التربة كما تناولت أيضا دور الجريان السطحي في غسل وإذابة المواد المغذية للتربة.

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.401


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2019