المعرفة الضمنية ودورها في تنمية الموارد البشرية في شركة خدمات الملاحة الجوية السعودية

صالح محمد علي الشمراني, محمد أمين مرغلاني

الملخص


هدفت الدراسة إلى تحديد العلاقة بين المعرفة الضمنية ومصادرها وبين تنمية الموارد البشرية في شركة خدمات الملاحة الجوية السعودية، مما سيسهم في الربط بين إدارة الموارد البشرية وطرق استغلال المعرفة الضمنية لدى الموظفين في سبيل تطوير الشركة بما يتوافق مع رؤيتها وأهدافها. وتكمن أهمية الدراسة في نقطة أساسية وهي أن الاستثمار في الموارد البشرية من خلال تطويرهم يعتبر هاجساً للمنظمات في عصرنا الحاضر، حيث أنهم يمثلون قوةً معرفيةً تساعد المنظمة في إدارتها وتشغيلها. وقد اكتسبت هذه الدراسة أهميتها العلمية من كونها أول دراسة علمية تطبيقية في العالم العربي – على الأقل على حد علم الباحث- من هذا النوع في مجال خدمات الملاحة الجوية والذي يعتبر بدوره مجالاً حيوياً جداً. وسعت الدراسة إلى التعرف على مدى وعي موظفي الشركة بوجود المعرفة الضمنية ومدى أهمية الاستفادة منها لتقديم أفضل الممارسات في الشركة.

أجابت الدراسة على السؤال الرئيسي: ما مدى تأثير المعرفة الضمنية في تنمية الموارد البشرية في الشركة السعودية لخدمات الملاحة الجوية؟

وعلى سبعة أسئلة فرعية مثلت أهداف الدراسة ومحاور الاستبانة، خصص الباحث هذا الجزء من الدراسة للحديث عن أربعة محاور ثم سيكون هناك الجزء الثاني بإذن الله تعالى للحديث عن الثلاثة المحاور المتبقية والنموذج المقترح للدراسة.

تم إجراء الدراسة في الربع الثاني من عام 2018م في شركة خدمات الملاحة الجوية السعودية وتحديداً موظفي مدينة جده فقط البالغ عددهم 831 موظفاً وموظفة. استخدم الباحث المنهج الوصفي لمناسبته لطبيعة الدراسة وأداة الاستبانة لجمع البيانات والمعلومات، وقام الباحث بقياس الصدق الظاهري ومؤشرات الاتساق للاستبانة، اشتملت الاستبانة على سبعة محاور وتم استرداد نسبة 82% من مجموع الاستبانات الموزعة. استخدم الباحث بعضاً من اساليب التحليل الاحصائي مثل الأساليب الإحصائية الوصفية التكرارات والنسب المئوية كما تم استخدام أساليب الإحصاء الاستدلالي لاختبار دلالة الفروق الإحصائية، بينما تم استخدام اختبار مربع كاي لاختبار فرضيات الدراسة. كذلك تم استخدام معامل الارتباط بيرسون وذلك للتحقق من صدق أداة الدراسة، بينما تم استخدام معامل ألفا كرو نباخ لاختبار ثبات أداة الدراسة.

توصلت الدراسة إلى نتائج تمثلت في توفر مصادر معرفية ضمنية في الشركة وتنوع في أنماط المعرفة الضمنية لدى الموظفين وفي أن هناك مؤشرات إيجابية تدعم دور المعرفة الكامنة في تنمية الموارد البشرية، وأهمية وجود برامج التبادل الفكري والثقافي بين الشركات.

أبرز التوصيات تمثلت في الاهتمام بالمعرفة الضمنية وأنماطها لدى الموظفين، توفير التقنية الحديثة التي تساعد في استخلاص المعرفة الضمنية وتشجيع الموظفين على الإبداع عن طريق توفير برامج الإبداع والابتكار.

الكلمات المفتاحية: المعرفة الضمنية، مصادر المعرفة الضمنية، أنماط المعرفة الضمنية، الموارد البشرية، تنمية الموارد البشرية.   

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.232


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2018