اثر التكنيك الالكتروني للخرائط والأشكال البيانية في تحصيل طالبات الصف الثاني المتوسط في مادة الجغرافية ودافعيتهن للتعلم

اقبال مطشر عبدالصاحب, محمد جواد كاظم العزاوي

الملخص


تعد الخرائط الجغرافية والأشكال البيانية محورا رئيساً من محاور التدريس الفعال، إذ تعبر عن مجال الجغرافية من خلال تمثل ظواهر الكون المختلفة و توضح ما بينهما من علاقات متنوعة، وهي تمثل جوهر علم الجغرافية التي تدور حوله عملية تعليمها وتعلمها، فالجغرافية هي قراءة خرائط وتحليل بيانات قبل ان تكون قراءة معلومات من مرجع او كتاب ,لذلك لا يمكن الاستغناء عنها في تدريس الجغرافية، لكونها تسهم في توضيح معالم الطبيعة والبشرية. (سليمان,2015, 77)

لكن على الرغم من أهمية الخارطة لمدرس الجغرافية الا ان هناك ضعفا واضحا في استعمالها من مدرسي مادة الجغرافية وهذا ما اكدته العديد من دراسة (الساعدي:2008) ودراسة (وديع:2009).

ان عمل رسومات للأشكال سواء كان باليد او ببرامج الكمبيوتر لا تحفز النشاط الذهني للطلبة ولا تعمل على تنمية خيالهم العلمي وذلك كون هذا الاسلوب يعمل على تحديد خيال الطالب بدلاً من توسيعه وتحفيزه . (المسعودي,2013: 151)

وعلى الرغم من ان الاتجاه الحديث يميل الى استعمال التكنيك الالكتروني للخرائط والاشكال البيانية الا ان معظم المدرسين ان لم نقل جميعهم لم يتجهوا نحو هذا التكنيك الحديث* غير ان هذا التكنيك لم ينل من الدراسات ما يكفي لتحديد اثره في التحصيل والدافعية للتعلم في الجغرافية اللذان يعدان من المتطلبات الاساسية التي تعمل طرائق التدريس والوسائل التعليمية على تنميتها عند الطلبة                                                               

وان مادة الجغرافية باتت تقتصر في اثناء عملية تدريسها بصورة أساسية على عملية حفظ المعلومات وتلقيها،مما انعكس ذلك سلبيا على تدني مستوى التحصيل الدراسي ودافعيتهم نحو التعلم، وهذا ما اشارت اليه العديد من الدراسات كدراسة(مهنى:2010) ودراسة (الحسو:2008).

 

DOI = 10.24897/acn.64.68.26


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2017