اللامعقول في الفن التشكيلي المعاصر

رنا ميري

الملخص


       احتوى البحث على أربعة فصول تضمن الفصل الأول منه توضيح لمشكلة البحث التي تجلت في الإجابة  على التساؤلات  الاتية :ما الالية التي يكونها اللامعقول بوصفه مفهوما او ثيمة معرفية ؟وهل يمكن تحديد سمات اللامعقول في المنجز التشكيلي المعاصر ؟                                                                                                 

اما أهمية البحث فتمثلت في تقديم قراءة للعلاقة الجمالية والبنائية للفن التشكيلي المعاصر والمتغيرات الشكلية الحاصلة. ورفد المكتبة المحلية(العامة والخاصة ) بجهد علمي وفني من خلال تعريف اشتغال مفهوم  اللامعقول في الفن. فيما هدف البحث الى: تعرف اليات اشتغال اللامعقول في الفن التشكيلي المعاصر.                                                             

كما تضمن الفصل الاول حدود البحث وتحديد المصطلحات .اما الفصل الثاني فضم الاطار النظري وتكون من مبحثين الاول اللامعقول مفاهيميا والثاني اللامعقول في اشتغالات الحداثة وما بعد الحداثة .فيما تناول الفصل الثالث مجتمع البحث وعينته البالغة (8نماذج) وتحليلها باعتماد المنهج الوصفي التحليلي .واهتم الفصل الرابع بالنتائج واهمها :                             

1-تجلى اللامعقول في سمة التحول الذي ركز عليه الفنان التشكيلي المعاصر في توظيف جديد لعناصر الشكل والمضمون من علامات وايقونات ودلالات تشترك في عملية خلق خطاب بصري قائم على فكرة ضرب العلاقة الترابطية بين الدال والمدلول من جهة وازاحة علاقة الأشياء مع المحيط الذي تنتمي اليه من جهة أخرى وهذا ما جسدته نماذج العينة.                   

2- غادر الفنان التشكيلي المعاصر الاشكال الوظيفية المتداولة والانفتاح في نظام الشكل بين ميادين الفنون التشكيلية المختلفة.                                                                                                                    

3- ظهر اللامعقول  في نتاجات الفن التشكيلي المعاصر باعتماده على الصدمة والمفاجأة و الدهشة والاثارة ، بقصد كسر افق التوقع لدى المتلقي ،واحداث خلخلة في المساحة الجمالية ما بين النص التشكيلي ككينونة قائمة بذاتها ،وكنص لا يكتمل الا بمساهمة المتلقي.                                                                                                        

كما تضمن الفصل استنتاجات البحث والتي من ضمنها :-                                                                

1-تمثل اللامعقول في الفن التشكيلي المعاصر الذي اتجه نحو التفكيك ،وابتعد كل البعد عن كل ماهو مالوف ،وهو بهذا يصبح شكلا دلاليا يشكل بنية بديلة وصور جديدة للعالم ،وهذه الصور هي التشكيل لا الفكرة ،الهيئة لا المعنى.         

2-لا تستند اشكال الفن التشكيلي المعاصر على مرجعيات او أسس او تقنيات فنية خاصة فكل عمل له قواعده واسلوبه وافكاره التي تختلف عن العمل الاخر حتى وان كانت تلك الاعمال تنتمي الى اتجاه واحد.                                 

3-أسهمت التقنيات الحديثة في تفعيل شكل المنجز الفني المعاصر وتنوع فضاءات العرض.                               

ومن ثم جاءت  التوصيات والمقترحات ،وختم البحث بقائمة المصادر والمراجع.

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.173


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2018