تمثلات السلطه في الخزف المعاصر

ابتسام ناجي كاظم, رباب سلمان

الملخص


    تعد السلطة من المفاهيم المعقدة والمتشابكة التي يصعب الامساك بها كمفهوم متكامل لأنها تتنوع وتختلف بحسب تنوع واختلاف المنظومات الاجتماعية والسياسية والمعرفية التي تمارس فيها .فالسلطة تؤثر وتتأثر وتمر بأدوار ومراحل، فهي منظومة تنفتح على مجموعة من العلاقات المتداخلة والمتصارعة مولدة شبكة غير متناهية من المؤثرات الظاهرة والباطنة مما يجعل السلطة تتنوع وتتعدد في الياتها ووسائلها بحسب المحددات والمتصورات التي يفرزها مجتمع مابعد الحداثة ،وهنا ألفت الحركات الفنية والتشكيلية التي تبلورت في هذه الحقبة صورة عن الواقع الذي كان نتاجا لفلسفات معاصرة فجرت مسارات جديدة للفن وانعطاف مسارات اخرى، وكان للسلطة اثر واضح فيها لذا ارتأت الباحثتان الى دراسة موضوع السلطة في الخزف المعاصر لما له من أثر في خلق صيغ جديدة من التوافق والتطور المعرفي شكلا ومضمونا .

    احتوى البحث الحالي على اربعة فصول تضمن الفصل الاول منه توضيح لمشكلة البحث والتي تتلخص بالإجابة عن التساؤلات الاتية :هل هناك أثر للسلطة في الخزف المعاصر؟ وكيف يتأتى وصف واظهار السلطة عبر تمثلاتها في المنجزات الخزفية المعاصرة ،وهذا الاسئلة  تشكل جانبا مهما من اشكالية البحث الحالي.

   اما اهمية البحث والحاجة اليه ، فقد تركزت على تسليط الضوء على نتاجات الخزف المعاصر واثر السلطة عليها.وابراز نوع السلطة لاهميتها في المجتمع وتحديدها بـالسلطة(السياسية والاقتصادية والاجتماعية) المتمثلة في فنون مابعد الحداثة، كما انه يمثل اضافة معرفية جديدة ضمن دائرة الفكر المعرفي والجمالي، اذ يفيد الطلبة الباحثين من الدراسات الاولية والعليا في مجال الفن التشكيلي وفن الخزف المعاصر بشكل خاص.

  وتضمن هدف الدراسة :تعرف السلطة وتمثلاتها في الخزف المعاصر.

  كما شمل الفصل حدود البحث الزمانية والمكانية والموضوعية وتحديد التعريفات الاصطلاحية والإجرائية .اما الفصل الثاني فقد شمل الاطار النظري الذي ضم مبحثين: المبحث الاول :مفهوم السلطة معرفيا ،وضم المبحث الثاني :العلاقة بين السلطة والمشهد التشكيلي المعاصر،  اما الفصل الثالث فقد خصص لعرض اجراءات البحث ،اذ وقفت الباحثتان امام اطار مجتمع البحث واختارتا العينة بطريقة قصدية معتمدتان المنهج الوصفي(التحليلي) في تحليل انموذج عينة البحث.               

 اما الفصل الرابع فقد ضم نتائج البحث ونذكر اهمها 1: -  حملت المنجزات الخزفية المعاصرة تمثلات السلطه بابعادها ( الاجتماعية والاقتصادية والسياسية)من خلال تنوع سمات التعبير والاساليب التقنية والادائية كما في نماذج العينة كافة .

2-حاولت النصوص الخزفية المعاصرة ان تقدم قراءة سردية مفعمة بالاستحضارات للمشاهد المنتقاة من الواقع ومن حياة الانسان المعاصرعبر اعادتها بصيغ بصرية ودلالية جديدة واظهار السلطه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية بمشاهد مغايرة للمألوف حتى تصبح مقبولة ومستساغة بل ومرغوب فيها ،كما في نماذج العينة كافة  

وكذلك الاستنتاجات ومن اهمها: 1- التمرد على الواقع المعاش من قبل الفنان ورفضه  هي  عوامل اساسية لعمل الانساق المضمرة في النص الخزفي المعاصر لغرض الاحتجاج ورفض الواقع الذي يحتكم الى الانساق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية

2- اسفرت النصوص الخزفية المعاصرة عن هيمنة انساق  السلطه على مختلف انواعها في تحديد العلاقة بين الحرب والسلام بين الخير والشر وبين المرأه والرجل وهو مايعني انتهاك الحريات والاعلاء من شأن السلطه المتسيدة.

ومن ثم جاءت  التوصيات والمقترحات ،وختم البحث بقائمة المصادر والمراجع.

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.170


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2018