جماليات الفنون البصرية في ضوء المستجدات التكنولوجية

حمدية كاظم روضان المعموري

الملخص


     لقد فرضت التكنولوجيا واقعاً جديداً للحياة وأفرزت رؤى جديدة صاحبتها متغيرات اجتماعية انعكست بشكل أو بآخر على الفنون كافة, ومنها الفن التشكيلي , فقد تفاعل الفنان مع أدوات عصره , وسخرها لخدمة  عمله وأفكاره , أنتجت حضارة الصورة,  فنلاحظ  منذ بضعة سنوات اكتساح الوسائل التقنية كل مجالات الإبداع. وقد أتاح الانفتاح على التكنولوجيا  مجالاً واسعاً  وطفرة هائلة في الحركاة الفنية. ودفع الفنان إلى البحث باستمرار عن ماهية الفن وعن أشكاله وأنماطه المستحدثة تبعاً لما يعيشه من تطور تكنولوجي يهيمن بالضرورة على المشهد الحياتي البسيط كما يملي على العقول أساليب فكرية وردود أفعال واعية وغير واعية . لقد أصبحت كل أوجه العلوم بما فيها المقاربات الإنسانية متأثرة بالتطور  التقني .

ويتألف البحث الحالي من أربعة فصول تضمن الفصل الأول من البحث تعريفاً بمشكلة البحث والتي تحددت من خلال الإجابة على السؤال التالي :( كيف تشكّلت طروحات الفهم الجمالي للتكنولوجيا الحديثة  في الفنون البصرية  لما بعد الحداثة ) وأهمية البحث والحاجة إليه . أما هدف البحث فقد تم تحديده (بالتعرف على القيم الجمالية للمستجدات التكنولوجية في الفنون البصرية ). وقد قامت الباحثة بتحديد أهم المصطلحات الواردة في البحث أما الفصل الثاني فقد أشتمل على

مبحثين الأول  يمثل المستجدات التكنولوجية وعلاقتها بتحولات الفكر المعاصر  .

والمبحث الثاني فقد تناول. الفنون البصرية المعاصرة  نظم الاشتغال الجمالي .

أما الفصل الثالث فقد احتوى إجراءات البحث وتضمنَ ، مجتمع البحث واختيار العينة وتحليلها والبالغة (5) نماذج .

أما الفصل الرابع فقد احتوى على أهم النتائج والاستنتاجات وكان أهم النتائج

  1. تفرض حركة التطور التقني والصناعي حضورها على نتاجات الفن المعاصر بأسلوب مباشر عبر توظيف مستجدات تكنولوجية مختلفة او بشكل غير مباشر من خلال الافكار والرؤى الفنية والمرتبطة بروح العصر.

أما أهم الاستنتاجات فهي

  1. أصبحت كل المستحدثات التقنية والصناعية ومختلف الخامات والأشياء متاحة أمام الفنان المعاصر لتوظيفها داخل العمل الفني بوصفها جزءاً من صورة العالم الراهن الذي يعيش فيه الفنان ويعبر عنه .

https://doi.org/10.24897/acn.64.68.163


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2018