اثر برنامج تربوي في تنمية استراتيجيات حل النزاع لدى طلبة جامعة الموصل

ندى فتاح زيدان, ميساء يحيى قاسم

الملخص


يحتاج الطلاب الى المساعدة لايجاد حلول تلائم جميع اطراف النزاع وفهم المواقف المختلفة للمشتركين في النزاع واسباب تفاقم النزاع وكذلك التعبير الشخصي عن المشاعر بدلا من استعمال الجمل التي تعبر عن التانيب والتوبيخ . ونظرالاختلاف الثقافات والخلفيات الثقافية لطلبة الجامعة فقد لاحظت الباحثتان ان الطلبة يدخلون في النزاعات لاجل امور بسيطة ممكن تلافيها باستخدام او بتعليم الطلبة استراتيجيات فض النزاع التي تساعدهم على حل النزاعات بشكل سؤيع وروح طيبة . وتقدم معظم الجامعات في جميع امحاء العالم الى العديد من الدراسات المتعلقة بالبحوث والتحليل والممارسات المستخدمة في الصراعات . ومن الجامعات الغربية جامعة كورنيل التي تضم معهد لفض النزاع حيث يقدم شهادة بكاليوريوس ودراسات عليا وتطبيق مهني في حل النزاع كما وتقدم جامعة جورج تاون هذا التخصص في برامج الدراسات العليا . وفض النزاع هو مجال يستحوذ على الاهتمام المتزايد لعلم التربية في المملكة المتحدة حيث يتحمس كل من المعلمين والطلاب على حد سواء لمعرفة الاليات التي تؤدي الى عمل عدواني وتلك التي تؤدي الى حل سلمي في العديد من المدارس في المملكة المتحدة فان تخصص فض النزاعات اصبح الان جزءا لايتجزأ من المنظومة التعليمية التي تشمل الجوانب الاجتماعية والعاطفية مع الاهتمام بمبادئ تطوير المهارات الاجتماعية وفهم  المشاعروتتجلى الملامح الاولية للنزاع في مرحلة المراهقة خلال العلاقة مع الوالدين والاقران وتتمحور قضايا النزاع هو السلطة والاستقلالية والمسؤولية وتكشف ساندي  Sandy 2006 )) عن استراتيجيات المراهقين في حل المشكلات مثل الخضوع والتسوية وقبول تدخل طرف ثالث والانسحاب وعدم التركيز على المشكلة وتحويل الانتباه الى نشاطات مختلفة وتعتبرهذه الاستراتيجية من اكثر الاسترتيجيات استخداما من قبل المراهقين ويوضح ( فيشر fisher2006  ) الى ان التنافر والاختلاف في الاهداف والمعتقدات والسلوك لايولد النزاع يجد ذاته اذا كان اطراف النزاع يعيشون بسلام ولكن تحكم طرف باخر والمشاعر المترتبة على ذلك تقود الى ظهور النزاع الهدام وبالتالي فان حل النزاع هو العملية التعاونية التي يتعامل من خلالها اطراف النزاع مع الاختلافات والبحث عن الحلول ودعمها وتقويمها وتصحيحها ذاتيا على المدى البعيد مع توفر درجة قياسية من التسوية والتصالح بين الاطراف والثقة بالسلام المستقبلي . ان المهارات الاجتماعية والانفعالية ومهارة حل النزاع قائمة على التعاون والاتصال والاحساس والانتماء وقبول الاختلاف والاخذ بنظر الاعتبار وجهة نظر الاخر والفاعلية الذاتية وحل المشكلات Sandy 2006 )  ) واكد كليمان الى فشل الحديث مع الاطراف الاخرى المعنية بالامر فعليك ان تحاول استخدام احدى الطرق لحل النزاع او الوصول الى حل ويكون النزاع بسبب صراع بين الاهداف واتلاف الاهداف والتفسيرات وكذلك اختلاف السلوكيات . وقد اشار ( جاسم 2012 ) الى ان النزاع يمر بمراحل :

1-     مرحلة ماقبل النزاع

2-     مرحلة التصعيد

3-     مرحلة ختام النزاع أوالوصول الى حل 

 

DOI = 10.24897/acn.64.68.21


النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


شبكة المؤتمرات العربية © 2017